21‏/09‏/2009

اللطف لايعني الانهزامية

كانت لطيفة، رقيقة، عاقلة جداً، صوتها لا يسمع إلا بكلمات لها معنى وفيها عمق, حساسة، بضع كلمات يمكن أن تحول يومها إلى نهار مليء بالتحليلات التي تصل بها إلى ذاتها. تقدم التنازلات دون أن تُطلب منها، يكفي أن تشعر بأن تنازلها سوف ينقذ موقفا أو لحظة شجار حتى تبادر به عن طيب نفس. كانت قوية، عندما تصمم على الحصول على شيء تتفانى لتحصل عليه باقتدار، فإن لم تستطع كانت تجد لنفسها كل الأعذار حتى تتقبل خسارته. لديها قدرة على استقبال أي هزيمة بصدر هادئ لا يوغره الندم. كانت هادئة تطمح دومًا إلى الكمال. تنزعج لأبسط كذبة لأنها ترى الكذب إهانة لثقتها في الآخرين التي كانت تضعها بسهولة إيمانا منها بأنه يجب أن يغلب ظنها الحسن قوة أي شكوك سلبية.
قد تفرض على نفسها ضغوطا كثيرة لأنها ترى أن ذلك جزء من واجبها في إسعاد من تحب. عندما تحب تبالغ في تقديم كل ما تعرف في فنون الحب لتثبت أنها محبة مخلصة، وعندما يخونها الشريك تكـــثر من لوم نفسها قبل أن ترى مدى قباحة فعله .
غالبًا لم تكن تقول ما تريد خوفًا من جرح الآخرين. وعندما يؤذيها أحدهم تستطيع أن تكبت غضبها وتتصرف باتزان غير أن بركانًا من الألم يغلي داخلها. تنتقد نفسها بقسوة حتى تظل قادرة على تجنب انتقاد الآخرين.
الثقة الزائدة التي توليها لمن تحب يمكن أن تستغل بسهولة، فهي تتوقع سلفًا أن من يتعامل معها يجب أن يكون بنفس مستوى صدقها. مجتهدة غالبًا في تعلم كل جديد يجعل روحها قادرة على عطاء أكبر. تسعد حينما تشعر بنصر صغير، ولا تنتظر من الانتصارات الكبيرة أن تكون هي مقياس نجاحها . تقترب دومًا من الحد الأقصى لأحلامها. تتنازل برضا إن لزم الأمر، لكنها تكره الظلم بكل صوره وتقف أمامه ولاتقبله وتفعل ما تستطيع لتغير وضعًا قد يفرض عليها استسلامًا .
يحبها الآخرون بسهولة ، اجتماعية بحذر لأنها تحب أن تنتقي رفقة مميزة تعبر عنها . يستبعد أن تهين أي شخص ، صبورة لحد أنها يمكن أن تتجنب إلقاء اللوم أو تصويب خطأ بدر من الطرف الآخر حتى لو كان هذا الخطأ حقيقيًا أوسيثبت لها حقًا خوفًا من أن تجرح مشاعره . هذه الشخصية هل تعرفت عليها عزيزي القارئ ؟ إنها الشخصية (اللطيفة جدا) التي يتهمونها بالانهزامية حينما تدعي الهدوء وهي غاضبة, وبالسلبية حينما تحاول القيام بأمور فوق طاقتها لأنها لاتعرف متى تقول لا, وبالمريضة نفسيًا حينما لا تحاول الافصاح عن مشاعرها خوفًا من اهتزاز صورتها المثالية أمام الآخرين, وبعدم الوضوح لأنها حينما تغضب لاتحاول إيضاح أسباب غضبها بل تلجأ لكبته, عوضًا عن ذلك ليس لديها قدرة على قول الحقيقة خوفًا من خسران الحب الذي يصل شريان حياتها بالدماء اللازمة لتعيش في دفء حب الآخرين.ورغم أننا لا نختلف على أن اللطف جزء من أخلاق الانسان الراقي غير أن الافراط فيه قد يورث صاحبه الكثير من الصدمات في حياته, وربما ضاعت حقوقه في أمور أساسية, بل إن ضياع هذه الحقوق لن يشفع له في مكانة أكبر يحوزها في قلوب من تفانى في الإخلاص لهم لأن التفاني لايعطيه الحق في لومهم على ضياع حقوقه التي قام هو بالتفريط فيها. فإن كنت أنت هذا الشخص واكتشفت في لحظة صدق مع نفسك التأثير السلبي لإفراطك في إظهار هذا اللطف على حياتك وقراراتك فعليك أن تدرك عدة أمور:
*لاتطل لوم نفسك، ولا تبالغ في تخطيئها، ولاتترك ذلك الشعور يؤلمك كثيرًا حتى وإن اكتشفته متأخرًا.* لا تعتقد أن حصولك على حقك يعني أنك أصبحت فظًا غليظ القلب بل فطنًا سيحترمه الآخرون.* لتعلم أن هذه المشاعر المتناقضة تنشأ نتيجة نوع من التربية قد يمر به كل منا في حياته منذ الطفولة، لذلك لا تشعر بالاستياء لأنك ظللت فترة طويلة تمارس ما اعتقدته الأفضل لاكتساب قلوب الآخرين ولم تفز سوى بلقب (الطيب، اللطيف) الذي لم تجن منه سوى استغلال أكبر ... لماذا؟ لأن ما نعيشه مهما حاولنا فلسفته هو خلاصة لما عشناه من أول لحظة في حياتنا.
* تذكر أنك بجانب بعض الخسارات فزت بنفسك أولا وتلك الذات النقية يمكنها أن تعيد تشكيل نفسها بحيث تعي أن اللطف لايعني أن نسمح للآخرين بمحاصرة حقوقنا أو حتى تسميتها لنا لأننا أقدر على الحفاظ عليها، وإن تطلب الأمر تجاوز هذه الرقة في التعامل ، فحتما سيعلمك لطفك كيف تطلبها باحترام دون أن تؤذي أحدًا.
* تذكرأن لحظة الاكتشاف مهما تأخرت هي وقتك الملائم للتغيير، وهي ممكنة طالما كان هناك وعي بتأثيرها.
* البداية في التغيير قد تكون أسهل باستشارة صديق، أو أخ أو شخص تثق في قدرته على الحكم على الأمور.
ولعلنا نتساءل لماذا نجتهد في فهم ذواتنا كل هذا الجهد ؟ والإجابة لن تكون أجمل من أن يقال إن
القيمة الحقيقة للحياة تكمن في دورنا فيها وهذا الدور يستحق العناء لأننا صُنّاعه...

ليست هناك تعليقات:

بنسج سحاب يغمرك بالمطر لما تبعد تاني ليا يرجعك مهما تعند

بنسج سحاب يغمرك بالمطر لما تبعد تاني ليا يرجعك مهما تعند
لملم خيوط الفرح من شعري واغمر الدنيا بمشاعرحلمنا

هل المرأة انسان؟؟؟

سؤال حير الأوربيون طويلا...فقد اجتمعوا في عام 586م لبحث هذا الأمر: هل المرأة إنسان؟...وانتهوا بعد المناقشات إلى أن المرأة إنسان خلق لخدمة الرجل...!!...ولم يمض سوى 30 سنة على ذلك الاجتماع حتى أتى الرسول صلى الله عليه وسلم ليعلن للعالم أجمع أن (النساء شقائق الرجال) وليعلن أن (من سعادة ابن آدم المرأة الصالحة) وليعلن (رفقا بالقوارير)... محمد بن عبدالله... محرر المرأة الحقيقي !... من قراءاتي البسيطة اكتشفت أن مكانة المرأة ودور المرأة في المجتمع كان أكبر بكثير أيام الرسول صلى الله عليه وسلم وأيام الصحابة عما هو عليه اليوم.... فقد كانت المرأة أما وزوجة وعاملة ومجاهدة وتروي الأحاديث وتفتي في الدين بل وتدخل في السياسة وتساعد الحاكم وتشير عليه (كما أشارت أم سلمة على الرسول بحلق رأسه يوم الحديبية وغيرها من الأمثلة كثير)... فلماذا هذه الانتكاسة في هذا العصر؟.....لقد همش دور المرأة اليوم لدرجة أن بعض الناس أصبح يتعامل مع اسم المرأة وكأنه عورة !!..ولفت انتباهي لهذا الأمر......فبعض الناس يطلقون على زوجاتهم (الجماعة ) والآخرون (الحرمة ) وآخرون (البيت) وآخرون (أم العيال)..واخرون (المدام) وقيل لي إن البعض في المغرب يقول (زوجتي حاشاك) !!!...فلماذا؟..لماذا لا ينادي الرجل المرأة باسمها بين أصحابه؟!..هل أصبح اسم المرأة عورة؟!...اين ايامك يارسول الله....عندما سألك أحد الصحابة: من أحب الناس إليك يا رسول الله فقلت بملء فمك أمام الناس أجمع (عائشة).....لا أدري ما أصل الحرج من ذكر اسم الزوجة أو الأخت عند البعض ولا أدري ما الحكمة منه؟... يكفي النساء فخرا أن أول من اعتنق الدين الإسلامي على وجه الأرض امرأة (خديجة رضي الله عنها)...وإني لأتعجب وأنبهر كلما تفكرت في تصرف الرسول صلى الله عليه وسلم عندما نزل فزعا خائفا من غار حراء بعد نزول الوحي لأول مرة....فأين ذهب؟..لم يذهب إلى أعز أصدقائه أبي بكر ..ولم يذهب إلى عمه الذي رباه أبي طالب...ولكنه ذهب وارتمى في أحضان زوجته خديجة...!!!...أي زوج هذا؟..أي علاقة زوجية هذه؟...أي مكانة وثقة في المرأة أحسها وطبقها الرسول صلى الله عليه وسلم مع زوجته خديجة؟...نحن أمة نفتخر بأن الذي ثبت رسولنا محمد وأعانه في شدته الأولى كانت امرأة ....نعم ونقولها بأعلى صوت ... قال إن المرأة نصف المجتمع..ولكن حيث إن المرأة هي التي تربي النصف الآخر فأنا أقول أن المرأة هي كل المجتمع !!!...وأنا على إيمان ويقين بأن عزة الأمة الإسلامية لن تأتي إلا على يد نساء ورجال متفهمين للامور كل منهم يكن الاحترام للاخر ويعطه حقوقه ويستمتع بمشاركة الاخر... اللهم اصلح الامه باكملها ..اللهم أصلح نساء المسلمين..وبنات المؤمنين ورجال المؤنين اللهم صلي وبارك وسلم علي سيدنا محمد في الملأ الاعلي الي يوم الدين.

الي كل اصدقائي الذين احبوني بصدق ..احبكم جميعا

الي كل اصدقائي الذين احبوني بصدق ..احبكم جميعا

قلبك في عيوني ..انظرك عشقا يحتويك

قلبك في عيوني ..انظرك عشقا يحتويك

بيتك المهجور في قلبي يناديك فعد..عيناي يملؤها القلق

بيتك المهجور في قلبي يناديك فعد..عيناي يملؤها القلق
رفقا بقلبي

لغة العيون اصدق وعود الحب

لغة العيون اصدق وعود الحب
وعنيه قالولي كلام كتير من القلب

لاجلك يامدينة الصلاااااااااااه .....اصلي!

لاجلك يامدينة الصلاااااااااااه .....اصلي!

عاليا احلق

رغم الظروف
رغم المخاوف
رغم البشر اشرار
احلق فوق الجميع
بثقة وثبات يملأني
بحب لكل الذين كرهوني
اسامحهم فأعلو فوقهم
غرباء جدا لم احتمل عليهم الهواء
لا اطيق بعدهم
وهم يغدرون يظلمون يكذبون
وهما بالحب يخاطبوني
اعترافا بحقوق الصداقه اسامحهم
علهم في يوم يعترفون
انهم حينما خسروني
خسروا كل شيء
وانا مازلت احلق
عاليا عاليا عاليا

قلبي بين يدي..وحبي الان ملكي..وانا معك املك العالم

قلبي بين يدي..وحبي الان ملكي..وانا معك املك العالم
قلب من نور

..............

..............
فكر قليلا

دعني اراك باعيني..وبحضنك دعني اذوب بما استطعت..ان البقايا في دمي تهواك .الحب في يملأ الاعماق شوقا

دعني اراك باعيني..وبحضنك دعني اذوب بما استطعت..ان البقايا في دمي تهواك .الحب في يملأ الاعماق شوقا
مازلت احبك

دعني احلم..عل الحلم يصير حقيقة

دعني احلم..عل الحلم يصير حقيقة
الحلم نصف الذي يتحقق

سألت نفسي كتييييييييير

سألت نفسي كتييييييييير
مارستش يوم علي بر..انا اللي فيا الخير ولا اللي فيا الشر